Production of terrorism in the North of Morocco, the involvement of France

This video is the ultimate proof of the involvement of the french government in the production of the bloody savage wahhabisme extremism in their country on their territory and then spread it in my country especially in the North of Morocco and all over the world. it is not me who says so but brave french journalists said it and also accused Sarkozy (former president of France) of approving and giving the extremists a favorable political environment when he was Minister of the interior. Dear Asia, dear Asians ,the video is in french, i leave you the care to translate it, i believe you will translate it for the sake of your countries. My mission in Asia is now finished, like when i went to Syria, i came to Asia to deliver a message to Asians , i want you to understand that we in my hometown Tangier the land of my ancestors , in Morocco and in all the North of Africa we are victims of a vicious plot from the Europeans the puppeteers and from their puppets who govern us. I wish you all the best , please take care of your countries, see what happened to us how quick the Europeans destroyed my hometown and my country, never underestimate the destructive ego of the Europeans and their insatiable will and power of controlling ,despising and enslaving other countries other people. God bless Asia and the entire world. We are still under colonization, please pray for us 🙏🙏🙏

https://www.youtube.com/watch?v=-BUngjsrhs8&t=30s

هذا الفيديو هو الدليل النهائي لتورط الحكومة الفرنسية في إنتاج التطرف الوهابي الوحشي الدموي في بلادهم على أراضيهم ثم نشره في بلدي خاصة في شمال المغرب وجميع أنحاء العالم. لست أنا من قال ذلك ، لكن صحفيين فرنسيين شجعان قالوا ذلك واتهموا ساركوزي (رئيس فرنسا السابق) بالموافقة على المتطرفين ومنحهم بيئة سياسية مواتية عندما كان وزيراً للداخلية. عزيزتي آسيا ، أعزائي الآسيويين ، الفيديو باللغة الفرنسية ، أترك لكم الاهتمام بترجمته ، وأعتقد أنكم ستفعلون ذلك من أجل بلدانكم.
انتهت مهمتي في آسيا الآن ، مثلما ذهبت إلى سوريا ،جأت لآسيا لأوجه رسالة إلى الآسيويين ، أريدكم أن تفهموا أننا في مسقط رأسي طنجة ، أرض أجدادي ، في المغرب وفي كل شمال إفريقيا لا علاقة لنا بالإرهاب, نحن ضحايا مؤامرة كبيرة من طرف الأوروبيين (محركي الدمى) ومن الدمى التي تحكمنا. أتمنى لكم كل التوفيق ، أوصيكم بالإعتناء ببلادنكم ، انظروا ما حدث لنا كيف دمر الأوروبيون الغزاة بلداننا ، لا تقللوا أبدًا من الأنا المدمرة للأوروبيين وإرادتهم في السلطة والسيطرة على الدول الأخرى واحتقارها واستعبادها. بارك الله في آسيا والعالم أجمع. ادعومعنا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.